علوم وثقافه ودين وتكنولوجيا والاخبار والسياسه منتدي متكامل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صحافة اسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MOHAMEDABDO
عضو عادي
عضو عادي
avatar

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 22/07/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: صحافة اسرائيل   الثلاثاء يوليو 31, 2012 2:48 am

ذكرت الإذاعة لعامة الإسرائيلية أنه انتهى مساء أمس الاجتماع بين رئيس الوزراء الإسرائيلى، بنيامين نتانياهو، ورئيس حزب كاديما، النائب الأول شاؤول موفاز، الذى كرس لمناقشة الخلافات بينهما حول موضوع المساواة فى تحمل عبء الخدمة العسكرية بدون نتيجة، مشيرة إلى أن هذا الخلاف قد يهدد الائتلاف الحكومى بينهم.

وقالت مصادر إسرائيلية للإذاعة العبرية، إن الاجتماع عقد وسط أجواء مشحونة، متوقعة أن يتم البت فى مشروع القانون الخاص بالخدمة العسكرية خلال اجتماع رئيس الوزراء مع الوزيرين شاؤول موفاز وإيهود باراك.

وضع جهاز المخابرات الإسرائيلى "الموساد" شكلاً عاماً للنظام المصرى الجديد تحت قيادة الرئيس المنتخب محمد مرسى وتأثيره على أمن إسرائيل، فى حال بنائه على هذا الوجه، حيث توقع مسئولو الموساد، وفقاً للمحلل الاستراتيجى الإسرائيلى أليكس فيشمان، بصحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، أن يتم تعيين رئيس للمخابرات العامة المصرية إسلامى التوجه، وإعادة النظر فى اتفاقيات السلام مع تل أبيب، وانهيار الاتفاقيات الاقتصادية، وعدم التنسيق الأمنى على الحدود بين الجانبين.

وأوضح فيشمان، خلال تقرير مطول له، أنه بعد صعود مرسى إلى الحكم فإن كل شىء أصبح مفتوحاً للتوقعات فى شكل العلاقة بين تل أبيب والقاهرة، وأن المستقبل محفوف بالضباب، مضيفا أنه على إسرائيل أن تكون جاهزة لكل سيناريو، وأنه يحتمل أن يكون قريباًَ اليوم الذى تنهار فيه منظومة العلاقات الحساسة خلف الكواليس مع مصر، وأنه فى حال قدوم هذا اليوم قد تعلن فيه الحرب بين الجانبين.

وقال المحلل الاستراتيجى، إن قادة أجهزة المخابرات فى تل أبيب والدول الغربية كانوا قد أصيبوا بالغثيان من طرح "الإخوان المسلمين" لاسم عصام العريان مؤخراً كمرشح عنهم لرئاسة المخابرات العامة المصرية، وأن التفكير فى الحقائب الوزارية الحساسة التى ستقع فى يد الرجل رقم 2 فى "الجماعة" يقلق كلاً من رئيس الـ CIA الأمريكى وجهاز المخابرات البريطانى الـM 16 ورئيس الموساد.

وقل فيشمان، خلال تقريره، "إن هذه ليست مجرد حقائب، بل إنها صندوق كبير ينطوى فى داخله على الكثير جداً من المعلومات الحميمة والمحرجة، وأن وثائق ويكيليكس تعد روضة أطفال بالقياس إلى القنبلة الذرية الكامنة فى مكاتب المخابرات المصرية".

وأضاف فيشمان، أن مدير عام وزارة الدفاع الإسرائيلية ورئيس قسم التخطيط فيها عاموس جلعاد، وقادة لمخابرات الإسرائيلية، الذين التقوا على مدى السنين مع وزير المخابرات المصرية عمر سليمان، سيسعدهم اللقاء مع كل وزير مخابرات جديد يعين فى مصر، ولكن التخوف هو أن يكون هذا الوزير من صفوف الإخوان المسلمين لأنه لن يرغب فى أن يراهم، موضحاً أن هذا مجرد مثال واحد على الضرر الاستراتيجى الذى يجب على تل أبيب أن تكون جاهزة له.

وأوضح المحلل الإسرائيلى قائلا، "معقول جدا الافتراض بأن مسألة إشغال منصب وزير المخابرات طرحت فى الاتصالات السرية التى جرت نهاية الأسبوع الماضى بين قادة المجلس العسكرى والإخوان المسلمين، وأنه لا يوجد مجال للشك فى أن المجلس العسكرى عارض تغيير وزير المخابرات الحالى اللواء مراد موافى، كما أنه معقول الافتراض بأن المجلس طلب أن يعطى قسما من مناصب الوزارات الحساسة فى الحكومة التى ستنتخب لرجاله، بينما المشير حسين طنطاوى سيحتفظ بمكانته كوزير للدفاع".

وقال فيشمان، "قدرة المجلس العسكرى على الإبقاء على نوع ما من ميزان الرعب حيال الإخوان المسلمين محدودة، وأن الوضع الراهن لن يستمر أكثر من نصف عام، فلا دستور، وإذا لم يكن دستور كما يريد الجيش فلا برلمان أيضا، وأنه فى ظل هذه الأثناء يوجد دستور مؤقت أملاه المجلس وفيه صلاحيات الرئيس مرسى تشبه صلاحيات الملكة البريطانية، ولكن هذا الوضع سينتهى سواء لأسباب دستورية أم لأسباب ثورية من داخل الشارع المصرى وميدان التحرير".

وأكد المحلل الإسرائيلى "أن التوقع هو أنه فى خلال نصف عام ستحصل تل أبيب على الوجه الحقيقى لمصر، وعندها لن يعود أى شىء من ناحية إسرائيل مثلما كان، وأن مصر فى ظل حكم المجلس العسكرى خرقت منذ الآن اتفاقات حيوية مثل اتفاق الغاز دون أن يرف لها جفن، وأن إسرائيل تحجرت ولم ترد من شدة الخوف، وتلقت بالمقابل استخفافا واحتقارا لدرجة أن النظام سمح بالاعتداء على السفارة الإسرائيلية فى القاهرة، ووقف إصدار التأشيرات وتقليص الرحلات الجوية بين الدولتين، وبالتالى فلن تكون للإخوان المسلمين أى مشكلة فى مواصلة هذه المسيرة".

من ناحية أخرى، قال المحلل الإسرائيلى، إن مصر توجد فى انهيار اقتصادى عسير ورئيس إسلامى سيثقل فقط على إعادة البناء، وأن المستثمرين من الخارج ممن فروا لن يعودوا، وللاقتصاديات الغربية مشاكل خاصة بها وليس لديها المال لدعم مصر، وأن السياحة فى حالة انهيار وأسعار المواد الخام فى ارتفاع، والمصريون يشعرون بحالة نشوى من أن الفساد قد انتهى، ومن الآن فصاعدا سيكون المال للجميع، زاعماً بأن هذا لن يحصل فى مصر وسيؤدى الجوع إلى الفوضى وإلى فوضى اجتماعية وأمنية لا يمكن التحكم بها، بما فى ذلك على الحدود الإسرائيلية.

وزعم المحلل الإسرائيلى أن "الإخوان المسلمين" والمجلس العسكرى سيتعين عليهم أن يرتبوا تقاسم القوة، بحيث يتمكنوا من مواجهة التحديات الداخلية، بحيث إنه لن يكون لهم فى المراحل الأولى على الأقل من الحكم الإسلامى أى توتر تجاه إسرائيل، مضيفا أن فى ثوبها الجديد لن تساعد إسرائيل فى خطواتها حيال الفلسطينيين وحكم الإخوان المسلمين لن يكون قناة للحوار، لا الحوار السياسى مع الفلسطينيين ولا الحوار الأمنى مع حماس.

وعن مصير اتفاقيات السلام بين القاهرة وإسرائيل قال فيشمان، "مشكوك فى أن تتم فى مصر تغييرات جوهرية فى الاتفاق خلال الأعوام القادمة، كون الاتفاق ولد كنتيجة لقرار مصرى لمحاول اجتذاب المال من الغرب، وقد تعلق المصريون بهذه الأموال، وبالتالى فإن هذه المساعدات هى سترة تل أبيب الواقية، وسيكون من المفاجئ جداً أن يسعوا إلى خرق الاتفاق بحرفيته، أما بالنسبة للملحق العسكرى المرفق بالاتفاقية فهو مشكوك فى أن يكون للإخوان المسلمين مصلحة فى البحث مع إسرائيل فى فتحه، وذلك لأن مداولات من هذا النوع معناها اعتراف باتفاق السلام".

وأكد فيشمان أن مصر لن تصبح فجأة دولة عدو تهدد حدود إسرائيل، ولكن مع ذلك فإن المنظومة الاستخبارية والعسكرية فى إسرائيل ينبغى أن تتعاطى مع الصديقة القديمة كدولة ينبغى دراستها من جديد والاستعداد بما يتناسب مع ذلك.

يسود لدى المنظومة العسكرية والأمنية الإسرائيلية حالة من القلق والترقب الشديدين، عقب تولى مرسى مقاليد الحكم فى مصر، مما دفعهم إلى رفع مستوى التأهب على الحدود الجنوبية، والدفع بمزيد من الوسائل القتالية الحديثة، بالإضافة إلى المعدات الاستخباراتية، والمطالبة بزيادة فى الميزانية، تحسباً لأى خطر قد يواجه إسرائيل من جارتها الجنوبية مصر.

وذكرت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية، فى تقرير مطول لها، أن دخول مرسى إلى قصر الرئاسة فى القاهرة يحرم عيون كبار مسئولى المنظومة الأمنية من النوم، الأمر الذى دفعهم إلى رفع مستوى التأهب على الحدود الجنوبية، والدفع بمزيد من الوسائل القتالية ومعدات استخباراتية هناك.

ونقلت الصحيفة العبرية عن أحد المسئولين الكبار بالجيش الإسرائيلى قوله، "لا يمكننا البقاء غير مبالين بالإضرابات التى تمر على دولة ذات جيش قوى من هذا القبيل، هذا العصر الجديد الذى دخلت فيه هذا الأسبوع بلد النيل ربما يعطى الأمل لملايين المصريين، ولكن على الجانب الآخر من الحدود انتخاب مرسى خلفاً لمبارك يحرم النوم من عيون كبار مسئولى المنظومة العسكرية والأمنية".

وأوضح ضابط رفيع المستوى بالإسرائيلى للصحيفة العبرية قائلا، "خلال السنوات الماضية ركز الجيش الإسرائيلى كامل اهتمامه على الجبهة الشمالية، وعلى قطاع غزة، ولكن فى أعقاب التطورات الأخيرة فى مصر، وعلى رأسها تصريحات مرسى قبل انتخابه، التى قال فيها إنه يجب إعادة النظر فى معاهدة السلام مع إسرائيل، جعلت المنظومة العسكرية تكرس من وقتها الكثير للتفكير العميق على جارتها الجنوبية".

ووصفت الصحيفة العبرية الجيش المصرى بأنه جيش "بمواصفات غربية"، حيث يعتبر الجيش المصرى أكبر الجيوش العربية فى أفريقيا بل وفى العالم العربى بأكمله، ويعتبر واحدا من أقوى القوى فى المنطقة، حيث يضم جيشه 470 ألف جندى وضابط فى الخدمة النظامية، و480 ألف جندى احتياط، الأمر الذى يجعله الجيش العاشر فى حجمه على مستوى العالم، وفى المقابل فإن الجيش الإسرائيلى، ووفقاً لتقارير غربية، يضم أقل من 180 ألف جندى فى الخدمة النظامية، و560 ألف جندى فى الاحتياط، وبالتالى فإن القوة العددية ترجح لصالح الجيش المصرى.

وأوضحت معاريف أنه بالإضافة إلى كون الجيش المصرى من أكبر الجيوش العربية، فهو يتمتع بمنظومة أسلحة متطورة مقارنة مع الدول الأخرى، حيث يمتلك الجيش المصرى 1000 دبابة من طراز "أبرامز" الأمريكية، وسلاح الجو التابع له يمتلك نحو 240 طائرة من نوع "F-16"، و186 من طراز "C" ذات المقعد الواحد، و54 من طراز "D" ذات المقعدين، بالإضافة إلى أن أسطوله البحرى الذى يتكون من نحو 220 سفينة، و8 غواصات جميعها من إنتاج روسيا.

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن المنظومة الأمنية ستطرح قضية الاستعدادات على الحدود الجنوبية مع مصر على وزارة المالية، ومن المتوقع أن يوضح كبار المسئولين فى وزارة الدفاع الإسرائيلى أنه بدون 15 مليار شيكل المقدرة، لن يكون بالإمكان التصدى لأى خطر من الحدود الجنوبية.

ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك كان عبر عن دعمه فى السابق لزيادة الميزانية، وتأييده بصورة كاملة لجميع الإجراءات التى يتخذها الجيش على الحدود الجنوبية.ذكرت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، أنه لا يزال موضوع دمج اليهود المتزمتين والمواطنين العرب فى إطار الخدمة العسكرية أو المدنية يشغل الساحة السياسية الإسرائيلية، خاصة بعد استقالة حزب "إسرائيل بيتنا" من اللجنة المختصة بصياغة قانون المساواة فى الخدمة العسكرية.

وأضافت الصحيفة العبرية، أن رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو التقى أمس بنائبه الأول شاؤول موفاز، بهدف التوصل لصيغة تتيح دمج الشباب العرب واليهود المتزمتين فى الخدمة العسكرية أو المدنية.

وكان نتانياهو التقى مساء أول أمس، الخميس، النائبين العربيين أحمد الطيبى وجمال زحالقة، وأكد لهما أن الواقع الإسرائيلى قد تغيّر مما يقتضى مشاركة العرب بشكل كبير فى مشروع الخدمة المدنية أو العسكرية.

وقالت الصحيفة العبرية، إن النائبين أوضحا خلال اللقاء أن فرض الخدمة المدنية الإلزامية على الشباب العرب يعتبر إعلان حرب على الجمهور العربى فى إسرائيل، مشيرة إلى أن النائب أحمد الطيبى قال، "إن المواطنين العرب لن يكونوا جزءا من الصراع السياسى الجارى بين رئيس الوزراء ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" أفيجادور ليبرمان، مؤكداً أن الأحرى برئيس الوزراء أن يتحدث عن المساواة للكل بدلا من تقاسم العبء.

وأضاف الطيبى أن القيادة العربية تؤيد التطوع لخدمة الجمهور، غير أنها تعارض فرض التجنيد والخدمة الوطنية، فى حين أشار زحالقة إلى أن الشبان العرب لن ينصاعوا لأى قانون يلزمهم بأداء الخدمة المدنية، كما تحدث رئيس الوزراء هاتفيا مع عضو الكنيست محمد بركة، الذى أوضح له مطالبة الوسط العربى بالمساواة بدون شروط.

وفى السياق نفسه، أكدت رئيسة حزب "ميريتس" المعارض زهافا جالؤون أنها تؤيد أداء المواطنين العرب الخدمة المدنية، إلا أنه يجب أيضا منحهم الحقوق أسوة بتلك التى يتلقاها اليهود المتزمتون، داعية إلى الشروع فى حوار مع قادة الوسط العربى تفاديا لتفجر الموقف.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحافة اسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
yahoo :: منتديات الاخبار والسياسة :: الاخبار العالميه-
انتقل الى: