علوم وثقافه ودين وتكنولوجيا والاخبار والسياسه منتدي متكامل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 اخباراسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MOHAMEDABDO
عضو عادي
عضو عادي
avatar

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 22/07/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: اخباراسرائيل   الثلاثاء يوليو 31, 2012 1:35 am

قال وزير الخارجية أفيجادور ليبرمان، إن إسرائيل تريد استعادة علاقاتها الطبيعية مع تركيا، وأنها غير معنية على الإطلاق بتدهور هذه العلاقات.

وأضاف ليبرمان فى تصريحات له، أمس الأربعاء، فى بروكسل نقلتها الإذاعة العامة الإسرائيلية، أن هناك مصالح مشتركة تجمع بين إسرائيل وتركيا فى كثير من المسائل، ومنها الملف السورى، مشيرا إلى أن التبادل التجارى الثنائى لم يتأثر قط بالفتور السياسى بين البلدين.

وفى سياق آخر، حذر ليبرمان من أن إسرائيل سترد على الفور وبحزم إذا ما رصدت نقل أسلحة كيماوية أو بيولوجية من سوريا إلى حزب الله واصفا هذا الأمر بخط أحمر.

وقال ليبرمان، إنه أوضح خلال لقاءاته مع مسئولين أوروبيين، إن إسرائيل لن تسمح بنقل أسلحة غير تقليدية من سوريا إلى حزب الله وأن المسئولين الأوروبيين فهموا هذه الرسالة تماما.

ورأى وزير الخارجية الإسرائيلى، أن النظام السورى فهم الرسالة، لأن الناطقين باسمه سارعوا إلى الإعلان بأن مخزون الأسلحة الكيماوية تحت حراسة الجيش السورى ولن ينقل إلى أى جهة.كشفت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية خلال تقرير لها أجرته حول مدى استعداد مدينة تل أبيب فى حال سقوط صواريخ باليستية عليها وأن حوالى 400 ألف إسرائيلى سيلقون مصرعهم فى حال تم ذلك.

وأشارت يديعوت إلى أنه من خلال تقريرها تبين أن تل أبيب غير جاهزة للتعامل مع مثل هذا النوع من الصواريخ إذا أطلقت عليها، وأنه قد تبين بأن الملاجئ العامة فى تل أبيب لا تستطيع استيعاب سوى 40 ألف شخص وهو ما يمثل عُشر عدد سكان المدينة.

وكشفت الصحيفة العبرية أن بعض السكان والعمال سيضطرون للهرب داخل ملاجئ صغيرة فى بيوتهم أو أماكن عملهم، أما الباقون سيضطرون للدعاء بأن يجدوا مكاناً يختبئوا فيه.

وأضافت يديعوت، أن نتائج كهذه تخص مدنية يسكنها نحو 400 ألف شخص ومئات الآلاف يزورونها يومياً تؤدى إلى قلق حاد خاصة فى ظل الحديث المتكرر عن إمكانية حدوث اشتعال فى المنطقة على خلفية تحذيرات إسرائيل بأنها ستهاجم سوريا فى حال تم تسريب الأسلحة الكيماوية إلى جهات أخرى، وفى ظل الحديث عن ضرب المنشآت النووية الإيرانية.

قال رئيس حزب كاديما شاؤول موفاز، خلال لقاء مع إذاعة الجيش الإسرائيلى مساء أمس الأربعاء نقلته صحيفة "معاريف" الإسرائيلية إنه مقتنع بأن خطر إيران النووية لن تكون على إسرائيل فحسب بل على العالم بأكمله، مضيفاً لذلك يتوجب على الولايات المتحدة أن تقود المعركة ضد إيران من خلال فرض المزيد من العقوبات الاقتصادية والسياسية وغيرها من أجل وقف البرنامج النووى الإيرانى.

وردا على سؤال ما إذا كان مؤيداً لهجوم عسكرى ضد إيران قال موفاز "إننى استمعت للرئيس الأمريكى باراك أوباما والذى أبدى التزامه بمنع إيران النووية، لذلك أعتقد أن كل هجوم يعتبر سابقاً لأوانه وعلى أى حال فإن ذلك الأمر خطئ فادح طالما لم تستكمل جميع الإجراءات".

وأشار موفاز إلى أن موقفه لم يتغير قائلاً "إن السبب فى دخول الائتلاف والخروج منه ليس له علاقة بشأن إيران وإنما يتعلق بقانون المساواة فى حمل الأعباء والمسؤولية فقد دخلنا الائتلاف من أجل أربع قضايا أساسية".

وفيما يتعلق بانشقاق أربعة أعضاء كنيست عن حزب كاديما قال موفاز "إن موقف تساحى هنجبى الذى قاد الانشقاق فى الحزب بمساعدة نتانياهو معروف لدى الجميع وما قام به ليس ابتزاز سياسى فقط، بل هو ابتزاز المؤسسة الأمنية الإسرائيلية وهو ما اعتبره أخطر من الابتزاز السياسى.

ورفض موفاز التعليق حول ما إذا كان هناك استعداد لضرب إيران قائلاً :"لا أريد أن أضيف أى كلمة بهذا الشأن لأن الجميع يعلم جيداً بأننى لم أتفوه قط بأى كلمة تتعلق بخطط ونوايا عسكرية لأن مثل هذه الأمور منوط بسرية تامة ولها خاصية"، مشيراً إلى أن انضمام أعضاء الكنيست الأربع للائتلاف الحكومى هى عبارة عن صفقة يقوم نتنياهو بموجبها بضم أعضاء كنيست تؤيد الهجوم على إيران.
كشفت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أن نائب وزير الخارجية الإسرائيلى، دانى أيالون يجرى خلال الأيام الجارية جولة رسمية، استهلها بزيارة العاصمة المنغولية "أولان باتور"، مشيرة إلى أن هذه الزيارة تعتبر الأولى منذ أن زارها آريئيل شارون عندما كان يشغل رئيسا للوزراء فى الحكومة الإسرائيلية عام 2001.

وأشارت هاآرتس إلى أن منغولية تعتبر دولة غنية بالكنوز الطبيعية المهولة وتقع فى مكان استراتيجى بين الصين وروسيا، وتعيش هذه الأيام حالة من النمو الاقتصادى، حيث أكد مصدر إسرائيلى أن منغوليا ستصبح من الدول الرائدة اقتصادياً فى آسيا.

والتقى أيالون خلال الزيارة مع وزير الخارجية ورئيس مجلس الأمن القومى ومع نائب وزير الدفاع ووزير الطاقة ووزير التعليم فى منغوليا، حيث وقع على اتفاق مع وزير التعليم المنغولى تضمن تعاوناً فى مجال التدريس فى الجامعات والمؤسسات الثقافية العالمية.

وينص الاتفاق على تبادل البعثات الطلابية، وتبادل الثقافات والتراث والعلوم، من خلال تقديم إسرائيل للطلاب المنغوليين تعريفا حول المحرقة الألمانية لليهود، وفى المقابل سيتلقى الطلاب الإسرائيليون دروسا حول التراث والتاريخ المنغولى، كما اتفق على افتتاح سفارات فى كلا الجانبين.

الجدير بالذكر أن وزيرة الخارجية الأمريكية هيلارى كلينتون، زارت منغوليا الأسبوع الماضى.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
اخباراسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
yahoo :: منتديات الاخبار والسياسة :: الاخبار العالميه-
انتقل الى: