علوم وثقافه ودين وتكنولوجيا والاخبار والسياسه منتدي متكامل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 صحافة اسرائيل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MOHAMEDABDO
عضو عادي
عضو عادي
avatar

عدد المساهمات : 25
تاريخ التسجيل : 22/07/2012
العمر : 22

مُساهمةموضوع: صحافة اسرائيل   الثلاثاء يوليو 31, 2012 1:26 am

أكد الجيش الإسرائيلى أن قواته فى حالة تأهب قصوى، وتتخذ الاستعدادات فى هضبة الجولان تحسباً لاحتمال تدفق لاجئين سوريين على إسرائيل عن طريق الجولان.

وقالت الإذاعة العامة الإسرائيلية إن هذا الإعلان من جانب الجيش الإسرائيلى، يأتى فى الوقت الذى أعلن فيه مصدر أمنى سورى فى دمشق أمس الخميس أن الجيش السورى يستعد لشن هجوم كبير وشيك على مدينة حلب، التى يسيطر الثوار على عدد من أحيائها، متوقعا أن يبدأ الهجوم اليوم الجمعة أو بعد غد السبت.

وفى سياق آخر، ألمح رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو إلى أن حكومته لن تقلص ميزانية الأمن، بل ستزيدها فى ظل تطورات الأزمة السورية، مشيراً خلال كلمة مسجلة تم بثها خلال حفل تخريج دورة كلية الأمن القومى الإسرائيلى إلى أن هناك مستودعات أسلحة كبيرة فى المنطقة، مما يوجب على تل أبيب إجراء تغيير فى عناصر تشكيل القوة، مما يتطلب تغييرات فى ميزانية الأمن.

وذكرت القناة العاشرة بالتلفزيون الإسرائيلى أن تصريحات نتانياهو تأتى فى وقت تنشغل فيه إسرائيل بمصير ترسانة الأسلحة الكيماوية التى يملكها الجيش السورى، والتخوف من وقوعها بأيدى جهات غير مسئولة من بينها منظمة حزب الله، على حد تعبيرها.ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن الإعلان التلفزيونى بمقطع الفيديو الذى نشره "معهد الهيكل" اليهودى الإسرائيلى المتطرف بمدينة القدس المحتلة، أشعل فتيل أول أزمة دبلوماسية بين مصر وإسرائيل فى عهد الرئيس المنتخب الجديد محمد مرسى.

ولفتت الصحيفة العبرية إلى أن مرسى أمر وزارة الخارجية المصرية بإعداد رد على ما اعتبرته إهانة للرئيس.

وأوضحت يديعوت أن مقطع الفيديو المسىء لمرسى الذى نشر أيضا على موقع التواصل الاجتماعى الـ "يو تيوب" حظى بمشاهدة نحو 44 ألفا، وعلق عدد من المشاهدين الإسرائيليين ضد هذا الفيديو، بينما أوضح آخرون أنه ليس بالضرورة إهانة شخص الرئيس.


الداخلية الإسرائيلية: عدد مستوطنى الضفة والقدس تجاوز لأول مرة 650 ألفاً

كشف بيان صادر عن وزارة الداخلية الإسرائيلية عن أن أعداد المستوطنين اليهود فى الضفة الغربية والقدس المحتلة شهد ارتفاعاً كبيراً فى نسبة المستوطنين اليهود، حيث بلغت نحو 4.5% مقارنة مع العام الماضى، وتخطى عدد المستوطنين فى الضفة الغربية رقم الـ350 ألفاً، وبلغ الآن 350.143 مستوطن.

وأضاف البيان الذى نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أن عدد المستوطنين فى الأحياء الشرقية بمدينة القدس المحتلة مثل "بسجات زئيف" و"النبى يعقوب"و"رمات أشكول" و"رامون" بلغ نحو 300 ألف مستوطن.

وأظهر البيان أنه خلال العام الماضى انضم نحو 15.579 مستوطن جديد فى ظل موجة الازدهار الاستيطانى، خاصة فى القرى التى لا تحسب بشكل تقليدى كجزء من الكتل الاستيطانية الكبرى، وهكذا تصبح هذه الأماكن ذات أهمية فى المفاوضات المستقبلية.

وبينت البيانات التى شملها البيان أن عدد المستوطنين تضاعف خلال الـ12 عاما الأخيرة، حيث بلغ عددهم فى الضفة الغربية فقط "دون القدس" عام 2000 نحو 190 ألف مستوطن.

وأبدى عضو الكنيست المتطرف عن حزب الاتحاد القومى يعقوب كاتس عن رضاه إزاء هذه البيانات، رغم وقف البناء الاستيطانى لفترات عديدة فى الضفة الغربية، قائلا: "نسعى لأن نكون 400 ألف مستوطن مع موعد الانتخابات القادمة".

قال وزير الدفاع الإسرائيلى إيهود باراك إن إسرائيل قد تضطر إلى اتخاذ قرارات حاسمة ومصيرية تتعلق بأمنها القومى، ويضمن أمنها فى المستقبل، مضيفا أن الربيع العربى تحول تدريجيا إلى صيف إسلامى، وأنه ساعة الحسم فلن يكون بمقدور إسرائيل سوى الاعتماد على نفسها.

وأضاف باراك "إنه على الرغم من الخلافات فى الموقف مع الولايات المتحدة فى مسألة النووى الإيرانى، إلا أنه لا يوجد أى تناقض بين الطرفين، ويمكن أن ندمج بين المسئولية السياسية والمسئولية الأمنية وبين السيادة المطلقة فى اتخاذ قراراتنا وتحديد سياستنا، والمحافظة مع ذلك على شبكة العلاقات مع الولايات المتحدة".

وقال باراك خلال كلمته فى حفل تخرج دفعة جديد من ضباط كلية الأمن القومى الإسرائيلى: "أدرك جيدا وأعرف حقا الصعوبات والأخطار المتعلقة بمنع وصول إيران لبناء الأسلحة الذرية، ولكن من الواضح لى دون أدنى شك أن التعامل مع هذا الخطر أن تكون إيران نووية سيكون أكثر تعقيدا وأكثر خطرا".

ونقلت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية عن مصادر سياسية إسرائيلية مطلعة قولها إن هناك جدالا قاسيا وصعبا يدور فى أروقة المنتدى الوزارى الثمانى حول الهجوم على إيران، مشيرة إلى أن من أيد الهجوم فى السابق مازال يؤيده، ومن عارضه مازال صامداً على موقفه.

وفى السياق نفسه، قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية إنه يمكن التقدير بأن الجهات الأمنية والجيش والموساد لا يسارعون إلى تأييد عملية فى الوقت الراهن، وإجمالا يبدو أن عدد العناصر الذين يفضلون الانتظار قبل الهجوم المصيرى يزيد عن عدد المؤيدين.

وأضافت الصحيفة العبرية أن هناك الكثير من المسئولين الكبار يخشون أن الأشهر القريبة مصيرية فى كل ما يتعلق باتخاذ قرارات فى موضوع الهجوم المحتمل، فى ظل اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية.

ولفتت "يديعوت" إلى أن الآراء منقسمة مناصفة فى المنتدى الوزارى الثمانى "أربعة مقابل أربعة"، فرئيس الحكومة بنيامين نتانياهو ووزير المالية شتاينتس ووزير الخارجية أفيجادور ليبرمان ووزير الدفاع إيهود باراك يؤيدون الهجوم.

وحسب الصحيفة العبرية، فإن هذا التعادل فى المنتدى الوزارى يمكن أن يتغير فى المستقبل، لأنه يوجد فى جانب المعارضين مواقف مختلفة فى هذه القضية الحساسة جداً مع فوارق بسيطة.

كشفت دراسة علمية إسرائيلية أمريكية مشتركة، أن صلاة المسلمين تقلل بنسبة 50% من خطر الإصابة بمرض ضعف الذاكرة "الزهايمر".

وأوضحت الدراسة الإسرائيلية التى نفذت بتمويل من النادى القومى الصحى فى الولايات المتحدة "NIH"، وبالتعاون مع باحثين إسرائيليين من مستشفيات "شيفا" و"هلل يافا" و"جامعة تل أبيب" وجامعة "بن جوريون"، وباحثين أمريكيين من جامعة "كليبلند"، أن تأثير الصلاة يعد أكبر من التأثير الإيجابى لعامل التعليم فى المؤسسات التربوية، والتى تقلل بحسب البحث من خطر الإصابة بنسبة 24%.

وبينت الدراسة التى نشرت أجزاء منها صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية أن نسبة الإصابة بمرض الزهايمر، يزيد بنسبة 50% عنه بين الرجال، بينما تساوت نسبة الإصابة بين النساء اللاتى تعلمن من لمدة تتراوح بين سنة إلى سنتين فى مؤسسات تربوية مع نسبة المصابين بين الرجال الذين درسوا أربع سنوات تعليم.

وأشارت الدراسة الإسرائيلية إلى أن الصلاة كان لها تأثير مضاعف، بالمقارنة مع سنوات التعليم التى يتلقاها الإنسان.

وأكدت البروفيسورة الإسرائيلية رفكا اينزلبرج، وهى إحدى المشاركات فى الدراسة، إن المصلى يقوم باستثمار الكثير من النشاط الثقافى والتفكيرى خلال عملية الصلاة، وهو الأمر الذى يقى الإنسان من الإصابة بمرض الزهايمر.

الجدير بالذكر أن الدراسة شملت أكثر من 892 شخصا من الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، ويسكنون فى قرى "وادى عارة" العربية فى إسرائيل، وانقسمت عينة الدراسة إلى 497 لا يعانون من أية أعراض للمرض، و303 يعانون من ضعف خفيف فى الذاكرة، و92 يعانون من الزهايمر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
صحافة اسرائيل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
yahoo :: منتديات الاخبار والسياسة :: الاخبار العالميه-
انتقل الى: