علوم وثقافه ودين وتكنولوجيا والاخبار والسياسه منتدي متكامل
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث عن يزيد بن معاوية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ahmed Samy155
نائب المدير
نائب المدير
avatar

عدد المساهمات : 184
تاريخ التسجيل : 21/07/2012
العمر : 18
الموقع : https://www.facebook.com/ahmed.samy.334

مُساهمةموضوع: بحث عن يزيد بن معاوية   السبت يوليو 28, 2012 10:22 pm

بدأ معاوية بن ابي سفيان يفكر فيمن يكون الخليفة من بعده، ففكر معاوية في هذا الأمر ورأى أنه إن لم يستخلف ومات ترجع الفتنة مرة أخرى, فقام معاوية باستشارة أهل الشام في الأمر، فاقترحوا أن يكون الخليفة من بعده من بني أمية، فرشح ابنه يزيد، فجاءت الموافقة من مصر وباقي البلاد وأرسل إلى المدينة يستشيرها وإذ به يجد المعارضة من الحسين وابن الزبير، وابن عمر وعبد الرحمن بن أبي بكر، وابن عباس.[2] وكان اعتراضهم حول تطبيق الفكرة نفسها، لأعلى يزيد بعينه. لأنه مخالف لشرط الصلح الذي كان بين الحسن بن علي ومعاوية.
تجدر الإشارة هنا إلى أن المؤرخين والمفكرين المسلمين قد وقفوا حيال هذه الفكرة مواقف شتى، ففيهم المعارض ومنهم المؤيد[3].
[عدل]الخلافات حول شخصية يزيد


إن حيادية وصحة هذا المقال أو هذا المقطع منه مختلف عليهما.
رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.


[عدل]من حجج المحبين والمؤيدين له

هذا المقال أو المقطع ينقصه الاستشهاد بمصادر. الرجاء تحسين المقال بوضع مصادر مناسبة. أي معلومات غير موثقة يمكن التشكيك بها وإزالتها.


إن حيادية وصحة هذا المقال أو هذا المقطع منه مختلف عليهما.
رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.


و ابن خلدون الذي كان أقواهما حجة، إذا يقول : والذي دعا معاوية لإيثار ابنه يزيد بالعهد دون سواه، إنما هو مراعاة المصلحة في اجتماع الناس، واتفاق أهوائهم باتفاق أهل الحل والعقد عليه - وحينئذ من بني أمية - ثم يضيف قائلاً : وإن كان لا يظن بمعاوية غير هذا، فعدالته وصحبته مانعة من سوى ذلك، وحضور أكابر الصحابة لذلك، وسكوتهم عنه، دليل على انتفاء الريب منه، فليسوا ممن تأخذهم في الحق هوادة، وليس معاوية ممن تأخذه العزة في قبول الحق، فإنهم - كلهم - أجلّ من ذلك، وعدالتهم مانعة منه. المقدمة لابن خلدون (ص210-211).
كما أن مجرد موافقة عدد من كبار الشخصيات الإسلامية، من أمثال الحسين بن علي وعبد الله بن الزبير وعبد الله بن عباس وعبد الله بن عمر وأبو أيوب الأنصاري، على مصاحبة جيش يزيد في سيره نحو القسطنطينية كان ارتضاءاً بالامر والواقع حيث ان كل فرد مسئول عن حسناتة وسيئاتة هو فقط وأنهم لم يكونوا يعتقدوا بكفر يزيد وأيضا ان منفعة الإسلام بخروجهم للقتال مع هذا الشخص كانت بة منفعة للمسلمين خيراً من رفض المشاركة. أخرج البخاري عن خالد بن معدان أن عمير بن الأسود العنسي حدثه أنه أتى عبادة بن الصامت وهو نازل في ساحة حمص وهو في بناء له ومعه أم حرام، قال عمير : فحدثتنا أم حرام أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : أول جيش من أمتي يغزون البحر قد أوجبوا، فقالت أم حرام : قلت يا رسول الله أنا فيهم ؟ قال : أنت فيهم. ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم أول جيش من أمتي يغزون مدينة قيصر مغفور لهم، فقلت : أنا فيهم قال : لا. البخاري مع الفتح (6/120).
فتحرك الجيش نحو القسطنطينية بقيادة بسر بن أرطأ عام خمسين من الهجرة، فاشتد الأمر على المسلمين فأرسل بسر يطلب المدد من معاوية فجهز معاوية جيشاً بقيادة ولده يزيد، فكان في هذا الجيش كل من أبو أيوب الأنصاري وعبد الله بن عمر وابن الزبير وابن عباس وجمع غفير من الصحابة.
و أخرج البخاري أيضاً، عن محمود بن الربيع في قصة عتبان بن مالك قال محمود : فحدثتها قوماً فيهم أبو أيوب الأنصاري صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوته التي توفي فيها، ويزيد بن معاوية عليهم – أي أميرهم - بأرض الروم. البخاري مع الفتح (3/73).
و في هذا الحديث منقبة ليزيد حيث كان في أول جيش يغزوا أرض الروم. بدأ معاوية يفكر فيمن يكون الخليفة من بعده، ففكر معاوية في هذا الأمر ورأى أنه إن لم يستخلف ومات ترجع الفتنة مرة أخرى.
فقام معاوية باستشارة أهل الشام في الأمر، فاقترحوا أن يكون الخليفة من بعده من بني أمية، فرشح ابنه يزيد، فجاءت الموافقة من مصر وباقي البلاد وأرسل إلى المدينة يستشيرها وإذ به يجد المعارضة من الحسين وابن الزبير، وابن عمر وعبد الرحمن بن أبي بكر، وابن عباس. انظر : تاريخ الإسلام للذهبي – عهد الخلفاء الراشدين – (ص147-152) وسير أعلام النبلاء (3/186) والطبري (5/303) وتاريخ خليفة (ص213). وكان اعتراضهم حول تطبيق الفكرة نفسها، لا على يزيد بعينه. و يروي ابن كثير أن عبد الله بن مطيع - كان داعية لابن الزبير - مشى من المدينة هو وأصحابه إلى محمد ابن الحنفية فأرادوه على خلع يزيد فأبى عليهم، فقال ابن مطيع : إن يزيد يشرب الخمر ويترك الصلاة ويتعدى حكم الكتاب، فقال محمد ما رأيت منه ما تذكرون، قد حضرته وأقمت عنده فرأيته مواظباً على الصلاة متحرياً للخير يسأل عن الفقه ملازماً للسنة، قالوا : ذلك كان منه تصنعاً لك، قال : وما الذي خاف مني أو رجا حتى يظهر إليّ الخشوع ؟ ثم أفأطلعكم على ما تذكرون من شرب الخمر، فلئن كان أطلعكم على ذلك فإنكم لشركاؤه، وإن لم يكن أطلعكم فما يحل لكم أن تشهدوا بما لم تعلموا، قالوا : إنه عندنا لحق وإن لم نكن رأيناه، فقال لهم : أبى الله ذلك على أهل الشهادة، ولست من أمركم في شيء. البداية والنهاية (8/233) وتاريخ الإسلام – حوادث سنة 61-80هـ – (ص274) وقد حسّن الأخ محمد الشيباني إسناده انظر مواقف المعارضة من خلافة يزيد بن معاوية (ص384).
و تجدر الإشارة هنا إلى أن المؤرخين والمفكرين المسلمين قد وقفوا حيال هذه الفكرة مواقف شتى، ففيهم المعارض، ومنهم المؤيد، وكانت حجة الفريق المعارض تعتمد على ما وردته بعض الروايات التاريخية، التي تشير أن يزيد بن معاوية كان شاباً لاهياً عابثاً، مغرماً بالصيد وشرب الخمر، وتربية الفهود والقرود، والكلاب … الخ. نسب قريش لمصعب الزبيري (ص127) وكتاب الإمامة والسياسة المنحول لابن قتيبة (1/163) وتاريخ اليعقوبي (2/220) وكتاب الفتوح لابن أعثم الكوفي (5/17) ومروج الذهب للمسعودي (3/77) وانظر حول هذه الافتراءات كتاب : صورة يزيد بن معاوية في الروايات الأدبية فريال بنت عبد الله (ص 86- 122).
[عدل]حجج غير المؤيدين ليزيد

إن حيادية وصحة هذا المقال أو هذا المقطع منه مختلف عليهما.
رجاء طالع الخلاف في صفحة النقاش.

ذكر ابن الأثير في كامله رسالة ابن عباس ليزيد بعد مقتل الحسين (رضي الله عنه), وطلب يزيد لمودته وقربه بعد امتناع ابن عباس عن بيعة ابن الزبير: ((أما بعد فقد جائني كتابك فأما تركي بيعة ابن الزبير فوالله ما أرجو بذلك برك ولا حمدك ولكن الله بالذي أنوي عليم وزعمت أنك لست بناس بري فأحبس أيّها الإنسان برك عني فإني حابس عنك بري وسألت أن أحبب الناس إليك وأبغضهم وأخذلهم لابن الزبير فلا ولا سرور ولا كرامة كيف وقد قتلت حسيناً وفتيان عبد المطلب مصابيح الهدى ونجوم الاعلام غادرتهم خيولك بأمرك في صعيد واحد مرحلين بالدماء مسلوبين بالعراء مقتولين بالظماء لا مكفنين ولا مسودين تسفي عليهم الرياح وينشي بهم عرج البطاح حتى أتاح الله بقوم لم يشركوا في دمائهم كفنوهم وأجنوهم وبي وبهم لو عززت وجلست مجلسك الذي جلست فما أنسى من الأشياء فلست بناس اطرادك حسيناً من حرم رسول الله إلى حرم الله وتسييرك الخيول إليه فما زلت بذلك حتى أشخصته إلى العراق فخرج خائفاً يترقب فنزلت به خيلك عداوة منك لله ولرسوله ولأهل بيته الذين أذهب الله عنهم الرجس وطهرهم تطهيراً فطلبت إليكم الموادعة وسألكم الرجعة فاغتنمتم قلة أنصاره واستئصال أهل بيته وتعاونتم عليه كأنكم قتلتم أهل بيت من الترك والكفر, فلا شيء أعجب عندي من طلبتك ودي وقد قتلت ولد أبي وسيفك يقطر من دمي وأنت أحد ثاري ولا يعجبك إن ظفرت بنا اليوم فلنظفرن بك يوماً والسلام)) انتهى. (الكامل في التاريخ : 3 / 466 و467).

قصة يزيد وسبايا الحسين

عن أحمد بن محمد بن يزيد عن أبي نعيم، قال: حدثني حاجب عبيدالله بن زياد أنه لما جيئ برأس الحسين أمر فوضع بين يديه في طشت من ذهب، وجعل يضرب بقضيب في يده على ثناياه ويقول: لقد أسرع الشيب إليك يابا عبد الله، فقال رجل من القوم: مه فاني رأيت رسول الله صلى الله عليه وآله يلثم حيث تضع قضيبك فقال: يوم بيوم ثم ردد هذا البيت {{{ ليت أشياخي ببدر شهدوا * جزع الخزرج من وقع الاسل لأهلوا واستهلوا فرحا * ثم قالوا يا يزيد لا تشل قد قتلنا القرم من ساداتهم * وعدلنا ميل بدر فاعتدل ست من عتبة ان لم انتقم * من بني أحمد ما كان فعل بدر، ثم أمر بعلي بن الحسين فغل وحمل مع النسوة والسبايا إلى السجن، وكنت معهم، فما مررنا بزقاق إلا وجدناه ملاء رجال ونساء يضربون وجوههم ويبكون، فحبسوا في سجن وطبق عليهم ثم إن ابن زياد دعا بعلي بن الحسين والنسوة وأحضر رأس الحسين وكانت زينب بنت علي فيهم، فقال ابن زياد: الحمدلله الذي فضحكم وقتلكم وأكذب أحاديثكم، فقالت زينب: الحمدلله الذي أكرمنا بمحمد، وطهرنا تطهيرا إنما يفضح الله الفاسق، ويكذب الفاجر، قال: كيف رأيت صنيع الله بكم أهل البيت ؟ قالت: كتب عليهم القتل فبرزوا إلى مضاجعهم، وسيجمع الله بينك وبينهم فتتحاكمون عنده، فغضب ابن زياد عليها وهم بها فسكن منه عمرو بن حريث، فقالت زينب: يا ابن زياد حسبك ما ارتكبت منا فلقد قتلت رجالنا، وقطعت أصلنا وأبحت حريمنا، وسبيت نساءنا وذرارينا، فان كان ذلك للاشتفاء فقد اشتفيت، فأمر ابن زياد بردهم إلى السجن، وبعث البشائر إلى النواحي بقتل الحسين ثم أمر بالسبايا ورأس الحسين فحملوا إلى الشام فلقد حدثني جماعة كانوا خرجوا في تلك الصحبة أنهم كانوا يسمعون بالليالي نوح الجن على الحسين إلى الصباح، وقالوا: فلما دخلنا دمشق ادخل بالنساء والسبايا بالنهار مكشفات الوجوه فقال أهل الشام الجفاة: ما رأينا سبايا أحسن من هؤلاء فمن أنتم؟ فقالت سكينة بنت الحسين : نحن سبايا آل محمد صلى الله عليه وآله فاقيموا على درج المسجد حيث يقام السبايا وفيهم علي بن الحسين وهو يومئذ فتى شاب، فأتاهم شيخ من أشياخ أهل الشام فقال لهم : الحمدلله الذي قتلكم وأهلككم، وقطع قرن الفتنة، فلم يأل عن شتمهم، فلما انقضى كلامه، قال له علي بن الحسين : أما قرأت كتاب الله عزوجل قال: نعم، قال : أما قرأت هذه الآية "قل لاأسئلكم عليه أجرا إلا المودة في القربى" قال : بلى، قال : فنحن اولئك، ثم قال : أما قرأت "وآت ذا القربى حقه" قال : بلى، قال :فنحن هم، فهل قرأت هذه الآية "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا" قال : بلى، قال : فنحن هم، فرفع الشامي يده إلى السماء ثم قال : اللهم إني أتوب إليك - ثلاث مرات- اللهم إني أبرء إليك من عدو آل محمد ومن قتلة أهل بيت محمد، لقد قرأت القرآن فما شعرت بهذا قبل اليوم ثم ادخل نساء الحسين على يزيد بن معاوية، فصحن نساء آل يزيد وبنات معاوية وأهله، وولولن وأقمن المأتم، ووضع رأس الحسين بين يديه فقالت سكينة : ما رأيت أقسى قلبا من يزيد، ولا رأيت كافرا ولا مشركا شر امنه، ولا أجفى منه، وأقبل يقول وينظر إلى الرأس : ليت أشياخي ببدر شهدوا جزع الخزرج من وقع الاسل، ثم أمر برأس الحسين فنصب على باب مسجد دمشق، فروي عن فاطمة بنت علي أنها قالت: لما اجلسنا بين يدي يزيد بن معاوية رق لنا أول شيء وألطفنا، ثم إن رجلا من أهل الشام أحمر قام إليه فقال: يا أمير المؤمنين هب لي هذه الجارية، يعنيني، وكنت جارية وضيئة، فارعبت وفرقت، وظننت أنه يفعل ذلك، فأخذت بثياب اختي وهي أكبر مني وأعقل، فقالت: كذبت والله ولعنت ما ذاك لك ولا له، فغضب يزيد، وقال : بل كذبت والله لو شئت لفعلته، قالت: لا والله ما جعل الله ذلك لك إلا أن تخرج من ملتنا، وتدين بغير ديننا، فغضب يزيد ثم قال: إياي تستقبلين بهذا؟ إنما خرج من الدين أبوك وأخوك، فقالت: بدين الله ودين أبي وأخي وجدي اهتديت أنت وجدك وأبوك، قال: كذبت يا عدوة الله، قالت: أمير يشتم ظالما ويقهر بسلطانه؟، قالت : فكأنه استحيى فسكت، فأعاد الشامي فقال: يا أمير المؤمنين هب لي هذه الجارية، فقال له: اعزب وهب الله لك حتفا قاضيا. وهذه القصة هي أيضا موضع خلاف بين المؤيدين والمعارضين فالمؤيدين والموثقين للقصة هم بالأغلب الشيعة الامامية ومعهم بعض المؤرخين السنة والمعارضين هم ابن تيمية وابن خلدون والقرطبي واخرون. والصحيح لم يرضى أمير المؤمنين يزيد بن معاوية قتل الحسين ولم يرد ذلك وهذا ما دلت عليه الأخبار حتى من كتب الشيعة الذين هم ألد أعداء يزيد بن معاوية يقول المفيد في كتابه الإرشاد في معرفة حجج الله على العباد الجزء الثاني صفحة مائة وعشرين ما نصه
^ (نساء عصر التابعين) للدكتور أحمد خليل جمعة نقلا عن انساب المعالي
^ انظر : تاريخ الإسلام للذهبي – عهد الخلفاء الراشدين – (ص147-152) وسير أعلام النبلاء (3/186) والطبري (5/303) وتاريخ خليفة (ص213)
^ نسب قريش لمصعب الزبيري (ص127) وكتاب الإمامة والسياسة المنحول لابن قتيبة (1/163) وتاريخ اليعقوبي (2/220) وكتاب الفتوح لابن أعثم الكوفي (5/17) ومروج الذهب للمسعودي (3/77) وانظر حول هذه الافتراءات كتاب: صورة يزيد بن معاوية في الروايات الأدبية فريال بنت عبد الله (ص 86- 122)
:-
ثم دعا(أي يزيد)بالنساء والصبيان فاجلسوا بين يديه، فرأى هيئة قبيحة فقال:قبح الله ابن مرجانة، لو كانت بينكم وبينه قرابة رحم ما فعل هذا بكم، ولا بعث بكم على هذه الصورة. و يقول في نفس المصدر السابق صفحة مائة واثنان وعشرون ما نصه :- ثم أمر(أي يزيد) بالنسوة أن ينزلن في دار على حدة معهن أخوهن علي بن الحسين، فأفرد لهم دار تتصل بدار يزيد، فأقاموا أياما، ثم ندب يزيد النعمان بن بشير وقال له: تجهز لتخرج بهؤلاء النسوان إلى المدينة. ولما أراد أن يجهزهم، دعا علي بن الحسين فاستخلاه ثم قال له: لعن الله ابن مرجانة، أما والله لو أني صاحب أبيك ما سألني خصلة أبدا إلا أعطيته إياها، ولدفعت الحتف عنه بكل ما استطعت، ولكن الله قضى ما رأيت ؟ كاتبني من المدينة وأنه كل حاجة تكون لك. وتقدم بكسوته وكسوة أهله، وأنفذ معهم في جملة النعمان بن بشير رسولا تقدم إليه أن يسير بهم في الليل، ويكونوا أمامه حيث لا يفوتون طرفه (3)، فإذا نزلوا تنحى عنهم وتفرق هو وأصحابه حولهم كهيئة الحرس لهم، وينزل منهم حيث إذا أراد إنسان من جماعتهم وضوءا أو قضاء حاجة لم يحتشم. فسار معهم في جملة النعمان، ولم يزل ينازلهم في الطريق ويرفق بهم - كما وصاه يزيد - ويرعونهم حتى دخلوا المدينة. و قال ابن صلاح :- [ قيد الشريد ؛ (ص59-60) ].
^ (نساء عصر التابعين) للدكتور أحمد خليل جمعة نقلا عن انساب المعالي
^ انظر : تاريخ الإسلام للذهبي – عهد الخلفاء الراشدين – (ص147-152) وسير أعلام النبلاء (3/186) والطبري (5/303) وتاريخ خليفة (ص213)
^ نسب قريش لمصعب الزبيري (ص127) وكتاب الإمامة والسياسة المنحول لابن قتيبة (1/163) وتاريخ اليعقوبي (2/220) وكتاب الفتوح لابن أعثم الكوفي (5/17) ومروج الذهب للمسعودي (3/77) وانظر حول هذه الافتراءات كتاب: صورة يزيد بن معاوية في الروايات الأدبية فريال بنت عبد الله (ص 86- 122)
[عدل]الفتوحات في عهد يزيد

بالرغم من الصراعات الشديدة التي حدثت في عهد يزيد، فإن الفتوحات الإسلامية لم تتوقف، واستمرت في العديد من الجهات، فهناك في الشرق واصلت الجيوش ألأموية الإسلامية فتوحاتها في خراسان وسجستان تحت قيادة مسلم بن زياد، فغزا سمرقند وحُجَنْدة، أما هناك في الغرب فقد أعاد يزيد بن معاوية، عقبة بن نافع واليًا على إفريقية، وكان معاوية قد عزله عنها، فواصل عقبة بن نافع فتوحاته بحماس منقطع النظير وقال: إنى قد بعت نفسى لله-عز وجل-،
[عدل]وفاته

توفي أثناء حصار مكة جاءت الأخبار بوفاة يزيد بن معاوية والبيعة لابنه معاوية.
كان ذلك لعشر خلت من ربيع الأول سنة أربع وستين، وكانت وفاته بحوران وقيل حوارين من أرض الشام .
وفي مصادر الشيعة أنه قتل في رحلة صيد وقد نهشته الكلاب حتى اختفى أثر جثته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بحث عن يزيد بن معاوية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
yahoo :: منتديات الثقافه العامه :: تاريخ مصر-
انتقل الى: